إبراهيموفيتش في ورطة مع الإتحاد الأوروبي!

تابعنا عبر:
Twitter
Telegram

يجري الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تحقيقًا مع لاعب ميلان المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش، بشأن مزاعم بالتورط مع شركة مراهنة قد تنتهك اللوائح التأديبية.

فتح اليويفا تحقيقا مع زلاتان إبراهيموفيتش بشأن إشتراكات مالية مزعومة في شركة للمراهنات، وتأتي هذه الأنباء بعد أن وقع إبراهيموفيتش عقدًا مدته عام واحد مع ميلان الأسبوع الماضي.

وذلك العقد يأتي كمكافأة له على رصيده الرائع البالغ 15 هدفًا، في 17 مباراة بالدوري الإيطالي هذا الموسم.

تعني الصفقة الجديدة أن إبراهيموفيتش سيلعب كرة القدم في دوري الدرجة الأولى في الأربعينيات من عمره، بينما عاد أيضًا إلى تشكيلة السويد الشهر الماضي.

لكن مسيرته المهنية أصبحت غارقة في الشكوك بسبب أنباء عن مواجهته تحقيقًا من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، حيث عيّن مجلس الإدارة مسؤولاً للتحقيق في إنتهاك محتمل للوائح الانضباط الخاصة بهم.

أصدر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بيانًا نص على ما يلي: “وفقًا للمادة 31 من اللوائح التأديبية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، تم اليوم تعيين مفتش للأخلاقيات والتأديب في الإتحاد الأوروبي لكرة القدم، لإجراء تحقيق تأديبي بشأن إنتهاك محتمل للوائح التأديبية للسيد زلاتان إبراهيموفيتش لوجود شكوك في التعامل مع شركة للمراهنات”.

وتنص المادة 31 على ما يلي: “يجوز للجنة التنفيذية ليوفا ورئيس الاتحاد الأوروبي والأمين العام والهيئات التأديبية تكليف مفتشي الأخلاقيات والتأديب لإجراء التحقيقات، إما بمفردها أو بالتعاون مع يوفا أو غيرها من هيئات الإتحاد الأوروبي لكرة القدم”.

يأتي التحقيق بعد ادعاءات في الصحافة السويدية بأن إبراهيموفيتش قد يواجه حظرًا لمدة ثلاث سنوات بسبب تورطه مع شركة للمراهنات.

حيث نصت الادعاءات على أن شركة اللاعب إبراهيموفيتش، تمتلك 10 في المائة من الأسهم في موقع المراهنة ومقره مالطا، وفي هذه المرحلة، لم يؤكد اليوفا وجود علاقة بين تحقيقهم وإرتباط إبراهيموفيتش بادعاءات المقامرة.

جدير بالذكر أن لا يسمح كلاً من الفيفا أو اليوفا، للاعبين الذين يشاركون في مبارياتهم بالإشتراك مع شركات المراهنة، ويمكن للمشارك بها أن يعاقب بإيقاف من اللعب يصل إلى ثلاث سنوات وغرامة كبيرة.

احصل على تطبيق بالجول