الإحصائيات لا تكذب: برشلونة يعتمد على بيدري

تابعنا عبر:
Twitter
Telegram

لقد تراجع برشلونة، منذ فوزه 4-0 على ريال مدريد في ملعب سانتياجو برنابيو، خرج فريق تشافي هيرنانديز من الدوري الأوروبي على يد أينتراخت فرانكفورت وتعرض لهزيمتين ثقيلتين في الليغا على أرضه أمام قادش ورايو فاليكانو.

هناك العديد من العوامل والتطورات التي يمكن أن تفسر هذا التراجع، بصرف النظر عن النتائج، ولكن هناك عامل واحد يبرز قبل كل العوامل الأخرى: غياب بيدري.

الإحصائيات لا تكذب: برشلونة يعتمد على بيدري

بيدري
بيدري

الدولي الإسباني غاب عن نصف الموسم تقريبا بسبب الإصابة. تزامنت انطلاقة برشلونة مع عودته إلى أرض الملعب، مقرونة بوصول التعاقدات الشتوية. عندها بدا أن الفريق عاد إلى المسار الصحيح. ذهبوا في سلسلة رائعة من الشكل حيث تغلبوا على الفرق المميزة في الدوري الإسباني وتغلبوا على أتلتيكو مدريد وفالنسيا وريال مدريد، وتغلبوا على إشبيلية.

الإحصاءات واضحة للرؤية. مع بدري على أرض الملعب، لم يخسر برشلونة في الليغا: عشرة انتصارات وتعادلين في 12 مباراة ، أي 32 من أصل 36 نقطة محتملة.

بدونه، يمتلك النادي 31 نقطة من أصل 63، أو بعبارة أخرى، نقاط أقل مع ضعف عدد المباريات التي خاضها.

ولم ينعكس غيابه على النتائج فقط بل انعكس أيضا على أداء الفريق. برشلونة لا يجد لاعبين ليحدثوا الفارق في مركز الوسط. مع وجود بوسكيتس في حالة جيدة وبدون منازع كمحور، لم يحقق فرنكي دي يونج أو جافي قفزة في الجودة التي تتطلبها اللحظة. ناهيك عن نيكو، الذي هبط إلى الخطوط الجانبية بعد بداية واعدة للموسم.

ما يثير القلق بشكل خاص هو أداء الهولندي، الذي أظهر مرة أخرى، بعد تلميح من العودة، أنه لاعب غير منتظم في تمريراته وليس له أي تأثير على المباراة. جافي ملتزم ، لكنه يفتقر إلى الهدوء والوضوح في تمريراته التي يقدمها على عكس بيدري.

يعرف تشافي أن بيدري كان ولا يزال لاعبًا رئيسيًا في الحركات الهجومية، ولكن أيضًا في الدفاع. ومن هنا جاء الثناء الفخم في غرفة الصحافة.

لسوء حظ برشلونة، سيلعبون آخر خمس مباريات بالموسم بدون بيدري، وهم يبحثون عن ضمان تواجدهم في دوري الأبطال، بحتلال أحد المراكز الأربعة الأولى في الليغا.

احصل على تطبيق بالجول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى