البحث جاري عن مدير فني جديد لنادي الوحدات

تابعنا عبر:
Twitter
Telegram

ما تزال إدارة نادي الوحدات الأردني، تتخبط في مفاوضاتها مع المدربين المرشحين لتولي مهمة المدير الفني لفريق كرة القدم دون أن تنجح في الإتفاق مع أحدهم حتى الآن.

وتتحفظ إدارة نادي الوحدات على الحديث عن آخر مفاوضاتها مع المدربين وهي التي لم تجتمع حتى الآن لتحديد مصير ملف الجهاز الفني الذي كان يقوده السوري عماد خانكان والذي لم يتم فسخ عقده رسمياً للآن رغم الإتفاق على ذلك في جلسة جمعته قبل يومين مع عدد من أعضاء مجلس الإدارة.

وعلم موقع من مصادره الخاصة بأن طريقة مفاوضة إدارة نادي الوحدات لم تعجب الكثير من المدربين مما دفعهم للإعتذار عن قبول المهمة.

وأكدت المصادر بأن إدارة الوحدات دخلت في مفاوضات مع المدرب أحمد عبد القادر وقام نحو خمسة أعضاء بالحديث معه لكنه اعتذر عن قبول المهمة، وبخاصة أنه بات قريبا من تدريب الفيصلي خلفا للمدرب راتب العوضات.

وكشفت المصادر عن أن قيام نحو خمسة أعضاء دفعة واحدة بمفاوضة المدربين والحديث عن تفاصيل العقود كان بمثابة الطريقة المنفرة التي لم ترض العديد من المدربين الذين تمنوا أن تكون طريقة التفاوض معهم قائمة على الإحترافية بحيث يتم تفويض شخص واحد لمفاوضة المدربين وليس خمسة من أعضاء مجلس الإدارة.

كما أن بعض إداريي نادي الوحدات يحاولون وهم يفاوضون المدربين فرض شرط تواجد فيصل ابراهيم ضمن الجهاز التدريبي.

وفي خضم ذلك فإن العراقي أكرم سلمان ربما يكون الأقرب حتى كتابة هذا الخبر من تدريب الوحدات، وقد تظهر أسماء جديدة مع كل وقت يمضي في ظل عدم التوصل لإتفاق على مدير فني محدد حتى الآن.

وتصب الترشيحات أيضاً في صالح التعاقد مع المدرب ناصر حسان المتخصص بتدريب فرق الفئات العمرية في نادي الوحدات منذ سنوات طويلة حيث يرغب البعض بالإستفادة من قدراته بتدريب الفريق الأول، لكن طرف آخر من إدارة نادي الوحدات يجد بأن حسان غير مؤهل لقيادة الفريق الأول في ظل ضعف خبرته من جهة إلى جانب الإختلاف الشاسع بين مدرب يشرف على تدريبات فرق الفئات العمرية ومدرب يشرف على تدريبات الفريق الأول.

وتمني جماهير نادي الوحدات النفس بأن يتم حسم ملف الجهاز الفني ليتمكن من استثمار فترة توقف بطولة الدوري بالوقوف على قدرات الفريق واعدادهم بالصورة التي تخولهم للمنافسة على لقب بطولة الدوري بعدما خرج الفريق مؤخراً من بطولة كأس الأردن.