البريميرليج، التضخم في بنك كرة القدم!

تابعنا عبر :
Twitter

في تقريرٍ نشره بعض الاختصاصيين في الإقتصاد في شأن البريميرليج ظهرت إحصائية مرعبة تشير إلى أن النوادي العشرين تصرف ما نسبته 64% من مداخيلها على رواتب الموظفين فيها، و موظفين هنا تعني كل شخص له علاقة بالنادي من اللاعبين و المدربين و الطواقم الإدارية وكل من له علاقة بالنادي حتى سائقي الحافلات.

هذا الرقم قد يعتبر عادياً في برشلونة و مدريد مثلاً لكنه كبير جداً في البريميرليج لعدة أسباب أولها مقدار عائدات حقوق البث التلفزيوني الضخمة جداً التي تتلقاها النوادي في إنجلترا، زد على ذلك الحضور الجماهيري الكبير لجميع الفرق و سعر التذاكر العالي مقارنة بالبطولات الأخرى مما يعني مداخيل أعلى، زد على ذلك حقوق الدعايات و الإعلانات و اتفاقات الشراكة الرياضية الضخمة و حقوق الرعاية على القمصان مما يعني مئات الملايين سنوياً لمعظم الأندية و بعضها أكثر حتى و هذا يدل على أن نسبة 64% عالية جداً مقارنة بحجم المداخيل.

موضوع الرواتب العالية في إنجلترا مقارنة بباقي الدوريات الخمس الكبرى جاء بسبب هذه الأمور أيضاً، الفرق الإنجليزية أصبحت مطمعاً لوكلاء اللاعبين لمعرفتهم بحجم المداخيل التي تأتيها من الأمور المذكورة سابقاً و هذا أدى إلى تضخم كبير، مسعود اوزيل مثلاً يتقاضى 350 الف جنيه إسترليني في الأسبوع الواحد مع ارسنال!!

الشاهد هنا أنه في ظل الأزمة الحالية تسعى أندية البريميرليج لاستكمال الدوري بأي طريقة مدعومة بالاتحاد الذي يريد ذلك أيضاً الأمر حتى لو كلفهم الأمر اللعب في الصيف و ذلك لعلمهم بـِ حجم الخسائر المهول الذي قد يتسبب به إلغاء الدوري خصوصاً من انقطاع عائدات البث.

الحديث في الكواليس الآن هو عن إدراك الأندية لحجم الرواتب الفلكي التي تدفعه للاعبيها، و كمثال بسيط انظر إلى حجم الرواتب الإعجازي الذي يدفعه مانشستر يونايتد لـِ سانشيز و بوغبا فيما تمت إعارة الأول بعد فشله في إثبات مستواه و يتواجد الثاني في المستشفى أكثر من الملعب و هنا سيبدأ الجميع باتخاذ إجراءات مع نهاية الموسم لتخفيف هذا التضخم قدر المستطاع، قد نشاهد نجوماً تُباع بأرقام أقل من المتوقعة للتخلص من راتبها و قد نشاهد أيضاً تمديداً “قصير المدى” لبعض العقود برواتب مشابهة أو أقل لا أكثر من الحالية و إجراءات أخرى قد تكون أكثر صرامة من الأندية الأقل ثراءاً في إنجلترا لاحتواء ما يمكن احتواؤه، الشيء المؤكد هنا أن البريميرليج لن يستمر بهذا النحو في الموسمين المقبلين على الأقل و أنديته لن تصرف بنفس البذخ و سنشاهد توجهاً أكبر للمواهب الشابة و أكاديميات كرة القدم و الإبتعاد عن النجوم الجاهزين، الأوضاع في إنجلترا ستتغير بشكلٍ ملحوظ.

كاتب المقال 👇

كلمات مفتاحية