تابع تغطية كأس الأمم الأفريقية
Africa Players

الطفل الباكي بين صراع الزجاج ونبش القبور!

مقال رأي : حسين زنون

ما إن يخرج من أزمة يدخل في أخرى بلا توقف ، و تنهمر دموعه في موقف تلو الآخر ليثبت حقا أنه الطفل الباكي ، إنه البرازيلي نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان الفرنسي.

و تأكد غياب نيمار عن كتيبة البرازيل التي ستشارك في بطولة كوبا أمريكا هذا الشهر و التي تستضيفها الأراضي البرازيلية بعد تلقيه إصابة على مستوى الكاحل.

و تعرض لاعب برشلونة الاسباني السابق للإصابة خلال مباراة البرازيل و قطر الودية استعدادا لخوض البطولة ، و التي جرت وقائعها فجر اليوم الخميس.

لنرجع معا عدة سنوات للخلف ، سنجد مئات القصص الخبرية تتحدث عن نيمار كونه نجم المستقبل و الصراع بينه و بين نجم ريال مدريد الاسباني جاريث بيل قبل انضمام كلا منهما مباشرة إلى البارسا والريال على الترتيب.

و بدأت المقارنات بين الثنائي مع كل مباراة و في كل موسم و ما قدمه كل لاعب في اللقاءات مع البارسا و الريال ليتحول الصراع بينهما في نهاية المطاف إلى صراع الزجاجي.

بيل الذي سبق نيمار في اثبات كونه لاعبا زجاجيا لتلقيه العديد من الإصابات ساهمت في ابتعاده بشكل كبير عن مستواه ما جعل ريال مدريد في نهاية الأمر يضعه على لائحة الانتقالات ، تفوق على البرازيلي في هذه النقطة.

لكن نيمار ، كما اعتاد منافسة بيل في الليجا ، لم يرغب في تفويت الفرصة و انضم لقافلة اللاعبين الزجاجيين من الباب الواسع بعدما تلقى إصابة جديدة مع السيلساو.

نيمار يعاني من الإصابات في أوقات حساسة للغاية ما يفقده أهميته على صعيد المنتخب و النادي فسبق و غاب عن الفريق الباريسي في الفترة الحاسمة من الموسم مرتين على التوالي.

من جهة أخرى فإن أزمات البرازيلي لا تنتهي ، بالطبع لأنه أصبح يهتم خارج الملعب أكثر ، فخرج من مشكلة مع مشجع تسببت في إيقافه بعد خسارة باريس نهائي الكأس ليدخل في مشكلة أخرى خارج الميدان باتهامه باغتصاب فتاة في العاصمة باريس ، بغض النظر عن كونه مذنبا أم لا.

و سبقت دموع نيمار كل الأحكام ، فبكى اللاعب بحرقة مرتين في أقل من 24 ساعة حيث بدأها بمحادثة مع مدربه تيتي في المران و انخرط في البكاء و لم يستطع حبس دموعه نتيجة للضغوط التي يعيشها.

و كرر نيمار فعلته بالبكاء بعد تعرضه للإصابة ، ربما يكون السبب بدنيا هذه المرة و ليس نفسيا و قد يكون خليطا ، لكن المشاهد لا تمر مرور الكرام على المتابع العادي.

و لكي يتخطى نيمار أزمته الحالية يمكنه أن يُخرج نفسه من هذه المشاكل بالاستعانة بطبيب نفسي أولا ثم يذهب لنبش القبور بحثا عن موهبته التي دفنها بيديه بتركه برشلونة و اللهث خلف أموال القطريين.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه فقط و لا يعبر عن رأي الموقع

اقرأ أيضا :

مدرب برشلونة السابق يفضل التعاقد مع نيمار على جريزمان

بالتفاصيل .. نيمار يبكي في تدريبات البرازيل

باريس سان جيرمان يصدم نيمار

حسم مصير تعاقد برشلونة مع مدرب أياكس

أكثر الأندية صرفاً في الميركاتو آخر ١٠ سنوات

مقالات ذات صلة

إغلاق