توتي يفتح قلبه: كنت كبش فداء في روما.. وأستمتع بالذئاب مع فونسيكا

تابعنا عبر :
Twitter

قال فرانشيسكو توتي، أسطورة روما، إنه كان “كبش فداء” خلال موسمه الأخير مع الفريق، لكنه يشعر أن المدرب الحالي باولو فونسيكا “يفهم قيمة تواجده في منصب مدرب روما.وتحدث توتي في مهرجان للكتاب بالعاصمة الإيطالية، اليوم الأحد، وناقش عدد كبير من الموضوعات، بما في ذلك قضائه ربع قرن كلاعب في روما.

وأكد، أنه يستمتع بما يقدمه باولو فونسيكا مع الفريق حتى الآن، معلقا: “أنا سعيد بالفريق في الوقت الحالي، وفونسيكا قد فهم ما يعنيه أن أكون في روما، لقد نقل الإيجابية والطاقة للفريق حيث وجد صعوبة في بداية عمله”.

روما
روما

وأضاف: “نعتقد ونأمل أن تكون هذه خطوة إيجابية لأن روما يجب أن يكون من بين أفضل الأندية في أوروبا”.

توتي رفض عروضا عديدة العروض لترك روما في فترة توهجه بالعقد الاول من القرن العشرين، كان أبرزها من ميلان وريال مدريد، حيث تحدث عن الرغبة في البقاء مع نادي طفولته.

وأوضح: “كان اختيار القلب هو ارتداء قميص واحد، بالنسبة لي، كانت المسؤولية مزدوجة، كلاعب روما، كان أفضل انتصار لي هو البقاء مع الفريق”.

توتي
توتي

وأردف: “لقد وضعت روما أمام كل شيء والجميع وأنا فخور بما قدمته للفريق. أنا أمشي دائما مع رأسي عقد عالية”.

وتابع: “أود أن أسترجع كل لحظة من الـ 25 عاما التي عشتها كلاعب لروما، بما في ذلك اللحظات الصعبة، إن قضاء هذا الوقت في منزلك مع مرور الكثير من اللاعبين ليس بالأمر السهل، كقائد، اضطررت إلى سحق بعض الأشياء التي لم تخرج”.

توتي
توتي

ولم يفبل النجم المتوج بكأس العالم 2006 الحديث عن مرارته في موسمه الأخير، عندما تم تهميشه من قبل لوتشيانو سباليتي مدرب الفريق في 2016-17.

وعلق توتي: “لن أسترجع السنة الأخيرة لي كلاعب، الطريقة التي حدثت بها الأشياء، لقد كنت كبش فداء لكل شيء، لكن في نفس الوقت أردت أن أضع الفريق في المقدمة قبل كل شيء حتى يتمكن من المشي على قدميه. روما هي روما وكان توتي جزءا من فريق الذئاب”.