حكايات بالجول – تعرف على تاريخ الثعلب المصري

تابعنا عبر :
Twitter

تمر اليوم ذكرى رحيل الثعلب المصري “حمادة إمام”، أسطورة نادي الزمالك، وواحد من المواهب الكروية التى لا يمكن أن ينساها التاريخ.

نشأة حمادة إمام الرياضية

ولد إمام في بيت رياضي وعسكري من المقام الأول، باعتبار أن والده كان حارس مرمى المنتخب المصري والزمالك على السواء، واتجه بعد ذلك إلى التحكيم.

وهو لاعب الزمالك والمنتخب المصري السابق، وواحد من أبرز النجوم في تاريخ كرة القدم المصرية على مدار تاريخها، ووالد اللاعب حازم إمام كابتن الزمالك السابق ومعشوق جماهير القلعة البيضاء.

يستعرض لكم موقع بالجول نبذة مُختصرة عن بداية مسيرة حمادة إمام الرياضية وبطولاته

بدأ مشواره الكروي في صفوف فريق الزمالك عام 1957، بعدما تم إكتشاف موهبته الكروية الكبيرة ليستمر معهم لعام 1975.

خلال هذه الفترة فاز حمادة بألقاب الدوري المصري في 3 مناسبات وكأس مصر 4 مرات، ولعب دور أساسي في حصول النادي على لقب الدوري مرتين على التوالي.

ويعد حمادة إمام أحد أسباب شعبية نادي الزمالك في فترة تألقه بقميص الأبيض في الستينات، حيث كان لاعبًا مهاريًا ومعشوقًا من جماهير الكرة في مصر.

ومن أشهر مباريات إمام في تاريخه، إلتى لعبها ضد وست هام يونايتد الإنجليزي، عام 1966، حيث تألق ضد نجوم الفريق المنافس ليسجل 3 أهداف من أصل 5 لصالح نادي الزمالك.

وكان سبب لقبه بالثعلب الكبير يرجع لنسبة ذكاؤه بالملعب وقت ما كان لاعبًا، ومن أشهر أهدافه الذكية هدفه أمام الأهلي، الذى ساهم في انتصار الفارس الأبيض بهدفين مقابل هدف، ليحافظ الزمالك على بطولة الدوري للموسم، ويحصد درع الدوري العام للمرة الثالة في تاريخه وقتها.

وتعتبر آخر مباراة شارك فيها اللاعب المصري كانت أمام الاتحاد السكندري قبل حرب أكتوبر.

كما أنه عمل معلق رياضي بعد الاعتزال وكانت أبرز تعليقاته ” هوبا هوبا جوا الجول” ، “عملها زي ما الكتاب بيقول”.

جدير بالذكر تولي حمادة إمام منصب نائب رئيس الاتحاد المصري وعضو مجلس إدارة الزمالك.

تابع موقع بالجول على جوجل نيوز