حيلة كلوب وهوية جوارديولا.. 5 قصص عاطفية لا تنسى لعباقرة التدريب

حمل تطبيق بالجول على موبايلك

في عالم كرة القدم، تحرك العواطف الكثير من مشاعر اللاعبين والمدربين، من بينها تلك الحالات التي تسببت في حصد بطولات تاريخية لاتنسى، حيث تمكنت كلمات بعض المدربين التحفيزية قبل المباريات الحاسمة من صناعة تاريخا عظيما.

في هذا التقرير تم تسليط الضوء، على أبرز الكلمات التي غيرت الكثير قبل المواعيد الكبرى، والتي تؤكد أن القدرات الفنية للمدربين لها بالطبع دورا كبيرا، لكن هناك أدوار أخرى للمدرب قد يكون لها مفعول السحر.

أصبح بيب جوارديولا واحداً من أفضل المدربين في التاريخ بسبب كيفية تعامله مع اللاعبين، إلى جانب قدراته الفنية التي لا يختلف عليها أحد.

جواورديولا وميسي

وكشف تييري هنري، نجم منتخب فرنسا وبرشلونة وأرسنال السابق، عن جزء من الكلمات التي أعطاها بيب قبل نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2009 للاعبين، حيث قال: “يا شباب كل ما أريده هو أنهم في نهاية المباراة يقولون إن برشلونة لعب كرة القدم، الشيء الوحيد الذي لا أريد منا أن نضيعه هذه الليلة، هو هويتنا، أتمنى لكم مباراة جيدة. ”

-الشيء الوحيد الذي لا أريد أن نخسره الليلة هويتنا.. جوارديولا ، قبل نهائي دوري أبطال أوروبا 2009.

خلال فترته مع الفريق الكتالوني، كان لدى جوارديولا “المنافس اللدود” الواضح وهو جوزيه مورينيو، وكما هو معروف عن البرتغالي، بأنه مدرس تحفيز آخر، عبارات نتذكرها.

هذه المرة كان الحارس البولندي ييري دوديك هو الذي كشف خطاب مورينيو بعد سقوطه المدوي بنتيجة 5-0 أمام برشلونة، “أعرف أن هذا مؤلم، إنها بالتأكيد أسوأ هزيمة في حياتك المهنية بأكملها، إنهم سعداء الآن ويبدو أنهم فازوا بالدوري الأسباني، لكنهم فازوا بلعبة واحدة فقط”.

مورينيو

وتابع: “غدا سأعطيك يوم عطلة وأريدك ألا تبقى في منزلك، اخرج مع عائلتك للتجول في المدينة، علم الناس كيفية التغلب على هذا. مثلما يتحدث الناس عن معنى هذه الهزيمة ولكن لا تختبئ وراءها، بعد هذه الهزيمة يتعين علينا أن نحارب من أجل اللقب”.

– اخرج مع أسرتك للتجول في المدينة. علم الناس كيفية التغلب على هذا.. مورينيو بعد سقوطه 5-0 أمام برشلونة

إذا تحدثنا عن منافسي جوارديولا، فلا شك أن هذا الدور يلعبه الآن يورجن كلوب، مع ليفربول في الوقت الحالي، فريقا بلا هدف يصبح أفضل فريق في العالم، وذلك بفضل التغيير الجذري في طريقة التفكير، بالتأكيد، المباراة الأكثر تذكرا لهذا الفريق هي “ريمونتادا” نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ضد برشلونة.

يورجن كلوب
يورجن كلوب

وكشف النجم السنغالي ساديو ماني، عن كلمات المدرب الألماني قبل المباراة، والتي قال فيها: “مرحباً يا شباب، لدي أخبار سارة لكم، برشلونة فريق يلعب ونحن نحب تلك الفرق، سترون أننا سنصل إلى النهائي، لقد كان هذا هو التعامل الأفضل لتخفيف الضغط علينا”.

– مرحبا يا شباب، لدي أخبار جيدة لكم.. كلوب، قبل ريمونتادا ليفربول أمام برشلونة

معلم آخر في لمس روح اللاعبين هو الأرجنتيني دييجو سيميوني، والذي أصبح مشهورا بقدرته على تغيير مجريات المباريات بعد الشوط الأول السيئ.

وكشف كوكي النقاب عن واحدة من أكثر المواقف العاطفية لسيميوني بعد سقوط فريقه 0-2 أمام برشلونة في دوري أبطال أوروبا.

حيث قال دييجو: “يمكنك اللعب بشكل جيد أو سيء، ولكن يوجد هنا أكثر من 55000 شخص تعرفوا على كيفية ترك حياتهم وكيف يتألمون من عشقهم لقميص أتلتيكو مدريد، لا تقلق بشأن النتيجة، اخرج ودافع عن هذا القميص، لأنه يمثل أولئك الـ 50000 الموجودين هنا”.

سيميوني

-هنا يوجد أكثر من 55000 شخص جاءوا لرؤيتكم يموتون بسبب القميص.. سيميوني ، في راحة بعد الخسارة 0-2 أمام برشلونة

“لقد ربحت بالفعل بطولتين”

زين الدين زيدان، لا ينقصه الأمر عندما يتعلق الأمر بتحسين معنويات لاعبيه مع أسلوب خاص للغاية، ودون الحاجة إلى رفع صوته، فإن رسالة المدرب الفرنسي تمكنه من اختراق قلوب لاعبيه.

. في اليوم السابق لنهائي دوري أبطال أوروبا ضد يوفنتوس، أظهر المدرب الفرنسي الجانب الأكثر تحفيزا لاهتمام الفريق بأكمله.

وقال: “ما فعلته للوصول إلى هنا هو أهم شيء، والنهائي ليس هو الشيء الأكثر أهمية نعلم أن لدينا ناد له دوافع هائلة وسنحصل عليها غدا، ولكن أهم شيء هو الوصول إلى هناك”.

زيدان

وواصل زيدان: “فكر في الأمر أعتقد أنك فعلت هذا، أشياء مثل هذه تحدث دائما في كرة القدم أعتقد أنك ربحت دوري أبطال أوروبا مرتين، بالنسبة لي هو مفتاح ما قمت به حتى الآن، الإيمان بقدراتك”.

كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

إغلاق