رونالدينهو خلف القضبان، القصة كاملة

تابعنا عبر :
Twitter

يقبع أسطورة كرة القدم البرازيلي رونالدينهو في سجن في أحد مدن الباراغواي منذ عدة أيام بسبب دخوله للبلاد بـِ جوازٍ مزوّر رفقة أخيه و وكيل أعماله فما هي القصة كاملة ؟

رونالدينهو هرب من البرازيل

الكثير يعتقدون أن دخول الساحر للباراغواي كان بهدف الهروب من السلطات البرازيلية بسبب بعض القضايا التي يعاني منها في بلاده و دخوله بجوازٍ مزوّر عزز من تلك النظرية إلا أن الحقيقة هي أن رونالدينهو زار الباراغواي للمشاركة في معرضٍ لكتاب سيذهب ريعه للجمعيات الخيرية في البلاد، الكتاب أراد مؤلفوه جلب الساحر لاستغلال نجوميته لبيع أكبر عدد ممكن من النسخ.

استخدام رونالدينهو لجوازٍ مزوّر و مشاكله في البرازيل

استخدام رونالدينهو للجواز كان في غير محله لكنه لم يكن يقصد مخالفة القانون و السبب بسيط و هو أنه يستطيع دخول الباراغواي باستخدام هويته المدنية و لا يحتاج لجوازٍ أصلاً لكنه استخدمه بعد أن استقبله كهدية من رجل أعمال برازيلي ظنّاً منه أنه يستطيع استعماله و هنا بدأت المشكلة!

أما عن مشاكله في البرازيل، معظم الناس يعتقدون أن أمواله تصادرت من قبل الحكومة البرازيلية و كثرت الإشاعات عن أنه متورط في عمليات غسيل أموال أو عمليات احتيال و غيرها لكن الحقيقة المؤكدة من السلطات البرازيلية أن الحكومة قامت بـِ تغريم الساحر بمبلغ 2 مليون دولار و سحب جواز سفره البريطاني لكي لا يغادر أمريكا الجنوبية إلا بإذن السلطات لحين انتهاء محاكمته و القضية هي بناؤه لـِ مصنع في منطقة بيئية محمية يُمنع استخدامها لأغراض صناعية.

ميسي يُسدد ديون رونالدينهو

هذا كان أكثر الأخبار كذباً، إشاعة تناقلتها العديد من الصحف لكن الحقيقة أن رونالدينهو لا يحتاج لمن يسدد ديونه، ثروة الساحر تتعدى الـ 100 مليون يورو، و لا أعتقد أن شخصاً يتقاضى 200 الف دولار على الصورة الواحدة في انستغرام يحتاج لمن يسدد ديونه!

بطل في الملعب ،، و بطل في السجن

استغلالاً لوجوده في السجن قامت السلطات في الباراغواي بتنظيم بطولة كرة القدم السنوية للمساجين في السجن الذي يتواجد فيه الساحر بشكلٍ استثنائي ليشارك الساحر و يفوز مع فريقه في البطولة مشاركاً بتسجيل و صناعة 11 هدفاً في المباراة النهائية!

احتفالات في الباراغواي

منذ دخوله البلاد و الجميع يحتفل به، حتى ان المعجبين قاموا بالتقاط الصور معه و هو مُعتقل بل إن جميع من شاركوا في عملية إعتقاله من ضباطٍ و شرطة محلية و مأموري سجون التقطوا الصور التذكارية معه كأنه في نزهة، القصة ستمتد لأيام قادمة في حين يحاول محاميه إثبات سبب استعماله للجواز المزور إلا أن الشعور السائد أن السلطات في الباراغواي تحاول تمديد إقامة الساحر لأكبر قدر ممكن و استغلال نجوميته قدر المستطاع، لأنه حتى خلف القضبان ما زال يجلب المتعة و الابتسامة لكل من يراه، أعتقد أن بعض السجناء معه أصبحوا الآن يشكرون الله على ارتكابهم لتلك الجرائم!!

كاتب المقال 👇