قواعد اللعب المالي النظيف في اليويفا قد تجعل حلم نيمار شبه مُستحيل!

تابعنا عبر:
Twitter
Telegram

كشفت تقارير صحفية منذ بضعة أيام، أن برشلونة قد أجرى إتصالاً بـ باريس سان جيرمان من أجل التفاوض حول عودة نيمار إلى صفوف الفريق الكتالوني مرة أخرى.

في حين كان هذا الحديث صحيحاً، فستكون هذه المُحاولة الثانية لـ برشلونة من أجل إعادة المُهاجم نيمار إلى صفوف الفريق مرة أخرى بعد فشل التفاوض بين الناديين على الشروط في 2019.

وعلى الرغم من أن الفريق الباريسي يُجري بالفعل مُحادثات مُتقدمة مع نيمار بشأن تجديد تعاقده، إلا أن البرازيلي لم يُوقع حتى الآن، مما يسمح لبرشلونة بوجود بصيص من الأمل في عودته مرة أخرى.

وفي نفس الوقت، إذ لم يُجدد نيمار عقده مع باريس سان جيرمان، فلن يضطر برشلونة فقط لتدبير الأموال التي سيطلبها البي إس جي في صفقة إنتقال نيمار، بل سيكون هناك أيضاً عقبة أخرى في شكل قواعد اللعب المالي النظيف في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

كشفت صحيفة “ماركا” الإسبانية، أن برشلونة يدين حالياً بمبلغ هائل بما يصل إلى 1,173 مليار يورو، منها 730 مليون يورو ديون قصيرة الأجل، وفقاً لتقرير قدمه المجلس السابق بقيادة جوزيب ماريا بارتوميو.

مما يعني أن الفريق الكتالوني في مأزق بالفعل، حيث يعني أن برشلونة سيُحاول بيع بعض اللاعبين أصحاب الأجور المُرتفعة مثل أنطوان جريزمان، أومتيتي، من أجل تجديد تعاقد ليونيل ميسي وعودة نيمار إلى قلاع الكامب نو من جديد.