لابورتا: مشروع السوبر الأوروبي لا يزال على قيد الحياة

تابعنا عبر:
Twitter
Telegram

أوضح رئيس نادي برشلونة جوان لابورتا أن مشروع دوري السوبر الأوروبي لا يزال قائم ومستمر في سعيه.

وخلال تصريحاته التي نشرتها صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكتالونية قال: “أثناء الحملة الانتخابية، قمنا بالتحدث مع بعض الأندية عن بطولة السوبر الأوروبي، وعنجما انتهت الانتخابات لصالحنا، كان أمر البقاء في السوبر ليج أم الرحيل له أهمية ملحة وكانت الأندية تعمل بالفعل على البطولة”.

وواصل: “قاموا بتقديم كل ما لديهم من وثائق وقمنا نحن بدراستها بتعمق كامل، ورأيت أن بطولة مثل تلك ممكنة، وكان هناك تمويل يصل لـ 3 مليار و500 مليون يورو”.

وتابع: “أتت فكرة البطولة تلك في وقت حيث لم يكن هناك نادي لا يعاني أو يمر بمشاكل اقتصادية، فكان سيحصل النادي على ما لا يقل عن 700 مليون يورو في الموسم بالإضافة إلى المتغيرات، ولم نرغب في تكرار الخطأ الذي وقعنا فيه بعدم المشاركة في كأس أوروبا”.

مشروع السوبر الأوروبي لا يزال على قيد الحياة

واستمر: “المشروع لا يزال على قيد الحياة، والمحكمة الرياضية أكدت أن الاتحاد الأوروبي لا يمكنه اتخاذ أي إجراء ضد البطولة، وتجاهل الاتحاد الأوروبي ذلك وأطلق التهديدات وبدأ بمحاولات الضغط على الأندية، مما جعل معظمهم ينسحب”.

واستكمل: “أبقينا على محاول خلق حوار متفهم مع الاتحاد الأوروبي لتنظيم البطولة، وأنسوا أن نعتذر عن رغبتنا في أن نصبح نحن المتحكمين في مصيرنا”.

وتابع: “يويفا فتح ملفًا تأديبيًا وهدد بعدم لعب الأندية المشاركة في دوري الأبطال، نحن نرفض والوقت يثبت أن لنا الحق، ثم ألغى يويفا الملف التأديبي وقبلنا للعب دوري الأبطال، نحن نفعل ذلك لأننا نريد مصلحة كرة القدم وهي الآن في موقف صعب”.

وزاد: “نحن نحب كرة القدم ونعتقد أن الرياضة الأكثر شعبية في العالم تمر بحالة حساسة، لقد انخفض عدد مشاهدي التلفزيون وفي فرنسا انخفض بمقدار النصف”.

وواصل: “السوبر ليج أكثر دعمًا من دوري الأبطال، فالاتحاد الأوروبي يخصص لدوري الأبطال 180 مليون يورو، بينما السوبر ليج يخصص 400 مليون يورو، وسيكون نظام المنافسة أكثر إثارة للاهتمام”.

وأضاف: “كلي اقتناع أنه إذا استمرارانا في الدفاع عن مصلحة برشلونة فسوف نكلل بالنجاح، وكل ما نقوم بفعله لإقامة السوبر الأوروبي هو أمر يصب في مصلحة النادي الكتالوني، وسيمكننا من التغلب على هذه الإنتكاسة الاقتصادية، وللآن لا نزال على اتصال مع الأندية التي قامت بالانسحاب”.

وأوضح: “كان من المفترض أن يتم الإعلان عن البطولة مبكراً، ولكن الاتحاد الأوروبي واصراره على الاحتكار يقف عائقاً في الطريق، ولقد تصرف اليويفا بطريقة غير لائقة حيث اعتبر رئيس الاتحاد الأوروبي الأمر وكأنه موقف شحصي”.

وتابع: “نعمل لجعل جميع البطولات متوافقة، والآن نقوم بابتكار بطولة جديدة تمكننا من جعل المنافسة أكثر جاذبية، مما يمكن الأندية من الحفاظ على استدامتها”.

واستمر: “أول شيء يجب علينا القيام به هو حل القضية الاقتصادية، ولا أريد الخوض في قضية الحكام الآن”.

وتحول للحديث عن الأندية الإنجليزية وانسحابها قائلاً: “من روج للبطولة هم الإنجليز، ولكنهم كانوا خائفين بشدة من الاتحاد الأوروبي، ويبدون أنهم يشعرون بأقصى الندم في وضعهم الحالي، ولكن ها نحن نواصل ونتقدم باستمرار ووراءنا ما يدفعنا وهو دعم جماهيرنا”

احصل على تطبيق بالجول