ليفاندوفسكي: ضحكت عندما سمعت صرخات هلا مدريد

تابعنا عبر:
Twitter
Telegram

كان روبرت ليفاندوفسكي أحد نجوم مباراة برشلونة ضد بوماس في كأس جوان جامبر أمس الأحد، حيث شارك الدولي البولندي في أربعة من ستة أهداف لفريق تشافي.

إنه سعيد بقراره التوقيع للنادي الكتالوني، كما أوضح في مقابلة أجريت معه مؤخرًا بعد فترة وجيزة من الفوز 6-0 على الفريق المكسيكي.

لكن ليفاندوفسكي حزين بعض الشيء بشأن الطريقة التي انتهت بها الأمور مع بايرن ميونيخ.

ليفاندوفسكي: ضحكت عندما سمعت صرخات هلا مدريد

ليفاندوفسكي: ضحكت عندما سمعت صرخات هلا مدريد
ليفاندوفسكي: ضحكت عندما سمعت صرخات هلا مدريدليفاندوفسكي: ضحكت عندما سمعت صرخات هلا مدريد

وقال ليفاندوفسكي لـ Sport1: “أعلم أن هذا يؤذي الكثير من المشجعين يمكنني أن أفهم ذلك والآن أعتذر فقط عن ذلك، في ذلك الوقت كان من المهم والضروري بالنسبة لي أن أوضح أنني مستعد للتغيير”.

وأضاف: “في نهاية المطاف نحن جميعًا بشر بعد 12 عامًا في ألمانيا كان من الواضح لي أن وقتي قد انتهى أردت توضيح ذلك، وبالطبع لم يكن من السهل على بايرن أن يقبل صفقة بيع خلال هذه المرحلة”.

وواصل: “لقد كان موقفًا صعبًا لجميع المعنيين وكان علينا أن نجد أفضل حل كنت بحاجة إلى هذا التغيير، هذا الانتقال إلى بلد آخر، إلى نادٍ آخر أشعر كأنني طفل لديه لعبة جديدة”.

وردد بعض مشجعي بايرن هتافات مؤيدة لريال مدريد مثل “هلا مدريد” على المهاجم عندما غادر المعسكر التدريبي للفريق البافاري عندما عاد ليجمع أغراضه.

وقال ليفاندوفسكي: “نعم، سمعت ذلك وضحكت، ولكن كان هناك أيضًا بعض الأشخاص يهتفون باسمي. كان ذلك رائعًا حقًا”.

وواصل: “في الأسابيع القليلة الماضية قابلت أيضًا بعض المعجبين في الشارع الذين عبروا عن تفهمهم لوضعي وتمنوا لي كل التوفيق”.

تحدث ليفاندوفسكي عن فخره في العرض الذي قدمه لبرشلونة.

وقال: “لم أكن أتوقع الكثير من المشجعين لا يهم إذا كان لديي أكثر أو أقل من اللاعبين الآخرين الذين قدمهم برشلونة من قبل مثل رونالدينيو أو زلاتان إبراهيموفيتش”.

وأضاف: “كانت تلك الأوقات مختلفة على أي حال إنه لأمر لطيف للغاية عندما تواجه الكثير من الدعم بشكل مباشر، إنه شيء يبقى معك إلى الأبد”.

وواصل: “كنت أرغب دائمًا في اللعب في الليجا، وكان ذلك واضحًا بالنسبة لي وعندما طرق برشلونة الباب هذه المرة، كانوا الخيار الوحيد بالنسبة لي”.

وأتم: “كانت هناك عروض أخرى، لكنني لم أكن مهتمًا”.

احصل على تطبيق بالجول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى