ليفربول للثأر من ريال مدريد – لمن تبتسم كرة القدم هذه المرة؟

تابعنا عبر:
Twitter
Telegram

إذا تحدثنا عن الفرصة التي تُتيحها لك كرة القدم مرة أخرى للإنتقام، فستكون مُباراة ريال مدريد وليفربول في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا خير مثال لذلك.

أسفرت قرعة دوري أبطال أوروبا عن وقوع ريال مدريد وليفربول في دور الثمانية من دوري الأبطال، لتكرار الإثارة والمُتعة من جديد.

ولتكرار نهائي 2018 بدوري أبطال أوروبا، جاءت موقعة الثأر، ولكن هذه المرة بدون سيرجيو راموس.

وتستعد كتيبة زين الدين زيدان لإستضافة ليفربول مساء الثُلاثاء المُقبل على ملعب الفريدو دي ستيفانو.

نستعرض لكم في هذا التقرير النهائي الذي جمع بين الفريقين من قبل بالإضافة إلى فرص كلاً منهما في تحقيق الفوز.

نهائي دوري أبطال أوروبا 2018

ريال مدريد - ليفربول
ريال مدريد – ليفربول

في السادس والعشرين من مايو عام 2018، في تمام الساعة الـ 8:45 مساءً، بدأت الموقعة التي ينتظره الكثير من عُشاق كرة القدم لتحديد بطل دوري أبطال أوروبا.

بدأت المُباراة بخطورة من جانب ليفربول، حيث كشر عن أنيابه، في البداية، حيث مرر محمد صلاح، إلى ساديو ماني، لكن كاسيميرو أنقذ الكرة، ليبدأ من العملاق الإسباني في التحكم بمُجريات المُباراة.

وبالدقيقة الـ 24 من عُمر الشوط الأول، تدخل سيرجيو راموس على محمد صلاح تدخلاً عنيفاً أدى إلى خروج الفرعون المصري باكياً من المُباراة بسبب تعرضه لإصابة قاسية منعته من إستكمال المُباراة، ليُصبح راموس من بعد تلك المُباراة هو العدو الأول لمُشجعي الريدز وعُشاق محمد صلاح.

هدف اللقاء الأول نجح في تسجيله المُتألق كريم بنزيما بالدقيقة الـ 51 من عُمر الشوط الثاني ليمنح الأفضلية للملكي، ويُصبح ريال مدريد بعد الهدف الأول أكثر شراسة وقوة.

لم يتقبل ساديو ماني هذا الوضع، حيث قام بالرد على بنزيما بالدقيقة الـ 55 ليُدرك هدف التعادل لصالح الريد ويشتعل اللقاء من جديد.

ليأتي جاريث بيل ويكتب التاريخ ويُسجل الهدف الثاني لصالح الملكي بالدقيقة الـ 46 من عُمر اللقاء، لتعود الأفضلية مرة أخرى لرجال زين الدين زيدان.

ومن أجل قتل المُباراة، سجل جاريث بيل الهدف الثالث في شباك ليفربول، ليقود ريال مدريد لتحقيق اللقب الثالث على التوالي من دوري الأبطال في سيطرة تامة للملكي على إسبانيا، ليقوم زيدان بتغيير لقب دوري الأبطال من دوري أبطال أوروبا إلى دوري أبطال مدريد.

موقعة الأخذ بالثأر

ليفربول ولايبزيج
ليفربول

وقع فريق ليفربول في مجموعة ليست بالصعبة في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا 2020/2021، حيث واجه كلاً من أتلانتا وأياكس أمستردام بالإضافة إلى ميتييلاند.

قدمت كتيبة يورجن كلوب أداءاً مُميزاً للغاية بدور المجموعات حيث حقق الفوز في 4 مُباريات، وتعادل في مُباراة واحدة أمام ميتييلاند، وتجرع هزيمة واحدة أمام أتلانتا ليتأهل الريدز لدور الـ 16 من البطولة مُتصدراً جدول ترتيب مجموعته.

واجه ليفربول نظيره فريق لايبزيج الألماني بدور الـ 16 من دوري الأبطال، حيث قدم أداءاً مُمتعاً في مُباراتي الذهاب والإياب، ليتأهل لربع نهائي دوري أبطال أوروبا لمُواجهة ريال مدريد من أجل الثأر من هزيمة 2018.

ريال مدريد
ريال مدريد

وبالحديث عن مجموعة ريال مدريد بدوري الأبطال، فسنقول أن لم تكن مجموعة صعبة بل كانت مُتوسطة، حيث واجه كلاً من بوروسيا مونشنغلادباخ وإنتر ميلان بالإضافة إلى شاختار دونيتسك.

قدمت كتيبة زين الدين زيدان أداءاً جيداً بدور المجموعات، حيث حقق الفوز في 3 مُباريات، وتعادل في مُباراة أمام بوروسيا مونشنغلادباخ، وتجرع الهزيمة في مُباراتين أمام شاختار دونيتسك بمُباراة الذهاب والإياب.

تمكن ريال مدريد من التأهل في صدارة جدول ترتيب مجموعته إلى ربع نهائي دوري الأبطال، ليُواجه نظيره أتلانتا ويُحقق فوزاً ثميناً في مُباراتي الذهاب والإياب بنتيجة 4/1 ويصعد لربع نهائي دوري الأبطال من أجل مُواجهة ليفربول وتكرار سيناريو نهائي 2018.

الأوفر حظاً في تحقيق الفوز والتأهل لنصف نهائي البطولة

ليفربول _ ريال مدريد
ليفربول _ ريال مدريد

حظوظ ريال مدريد في الفوز أمام ليفربول:

عانى ريال مدريد هذا الموسم كثيراً منذ بدايته، إلا أنه إنتفض أخيراً ولم يتجرع الهزيمة في آخر 9 مُباريات بالدوري الإسباني، حيث حقق الفوز في 7 مُباريات، وسقط في فخ التعادل في مُباراتين فقط.

وبالأداء الذي تُقدمه كتيبة زين الدين زيدان أخيراً، فمن المُمكن أن نُرجح كفة فوز الملكي على الريدز بهذا اللقاء المُرتقب.

ولكن، يُعاني ريال مدريد من كثرة الغيابات في الفترة المُقبلة، حيث تكون أبرز تلك الغيابات غياب سيرجيو راموس عن مُواجهة الريدز بعد أن تعرض للإصابة مع المُنتخب الإسباني في فترة التوقف الدولي السابقة.

على الرغم من أن غياب راموس سيؤثر بالطبع على اداء رجال زين الدين زيدان، إلا أنه سيكون فرصة قوية لـ محمد صلاح من أجل الثأر من ريال مدريد في هذه المُباراة.

حظوظ ليفربول في الفوز أمام ريال مدريد:

عانى حامل لقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم في جميع البطولات التي شارك فيها، حيث فرط في لقب البريميرليج بسبب النتائج السلبية الأخيرة التي قدمها مؤخراً.

لم يُقدم الريدز الأداء الذي كان مُنتظراً منه هذا الموسم، حيث يُعاني هو الآخر من كثرة الغيابات، ولكن يُمكننا القول أن ليفربول ظهر بشكل جيد للغاية في المُباراة الأخيرة له قبل موقعة ريال مدريد، حيث حقق الفوز بثُلاثية نظيفة على آرسنال ليُرسل تحذيراً قوياً لكتيبة زيدان.

لن تكن حظوظ ليفربول قوية أمام ريال مدريد في هذه المُباراة بُناءاً على المُستوى المُقدم من الريدز مؤخراً، حيث يُقدم الأحمر أداءاً هزيلاً وضعيفاً هذا الموسم، إلا في حالة واحدة فقط، وهي دخول ليفربول إلى أرض المعركة بشراسة من أجل الثأر وتحقيق الفوز فقط لا غير، من هنا مُمكن أن تكون بداية ليفربول.

ماذا لو لم يُغادر صلاح الملعب مُصاباً في نهائي 2018؟

كان من المُمكن أن يتغير الوضع بأكمله يوم 26 مايو 2018، كان من المُمكن أن تذهب فرحة التتويج لجماهير الأنفيلد بدلاً من مدريد.

إن لم يُغادر محمد صلاح المُستطيل الأخضر مُصاباً كان من المُمكن أن تزيد حظوظ ليفربول في تحقيق الفوز حيث كان الفرعون المصري محمد صلاح في أفضل حالاته الكروية هذا الموسم، وكنت تعد المُباراة من أجل تحقيق حلماً غالياً ساعياً لتحقيقه.

محمد صلاح يُعتبر أحد أهم أسباب وصول ليفربول لنهائي دوري أبطال أوروبا 2018، حيث تألق أمام مانشستر سيتي في ربع نهائي دوري الأبطال وسجل هدفين في مُباراتي الذهاب والإياب ليقود الريدز للتأهل لنصف نهائي دوري الأبطال.

وفي نصف النهائي واجه ليفربول فريق روما الإيطالي وفريق محمد صلاح السابق، ولم يبخل الفرعون المصري بذرة عرق واحدة على الريدز حيث سجل هدفين في شباك روما بمُباراة الذهاب.

خروج محمد صلاح مُصاباً من نهائي دوري الأبطال 2018، أثر للغاية على الريدز وقتها، حيث كان من المُمكن أن تنقلب الموازين ويتقدم ليفربول لمنصات التتويج كأبطالاً لدوري أبطال أوروبا هذه النسخة.

نحن في إنتظار مُباراة قوية للغاية تجمع بين الكبيرين ريال مدريد وليفربول، مُباراة ستشهد الإثارة والتشويق، كرة القدم دائماً ما تحمل الكثير، فلمن تبتسم هذه المرة؟