مانشستر سيتي يواجه خطر إبتعاد جوارديولا

تابعنا عبر:
Twitter
Telegram

حصل بيب جوارديولا المدير الفني لفريق مانشستر سيتي، على لقبه العاشر في خمس سنوات، لكن ماذا سيحدث بعد ذلك عندما ينتقل؟

مع 10 ألقاب في خمس سنوات ، بما في ذلك ثلاثة ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز، أصبح جوارديولا أسطورة مانشستر سيتي.

يمكن لجوارديولا كتابة فصل آخر في قصة نجاحه الرائعة مع السيتي بفوزه على تشيلسي في 29 مايو القادم، ليحقق أول لقب له في دوري أبطال أوروبا والثالث كمدرب.

وبعد أن ألزم نفسه بتوقيع عقد مع مانشستر سيتي حتى عام 2023 بعد توقيع صفقة جديدة في نوفمبر الماضي، هناك إحتمال ملموس بعامين إضافيين من الهيمنة من فريق جوارديولا الهائل على الدوري الإنجليزي.

لكن ماذا بعد ذلك؟ قد يبدو من غير المألوف التفكير في الحياة بعد جوارديولا قبل أن يحمل مانشستر سيتي لقب الدوري الإنجليزي الممتاز عالياً بعد فوزه الأخير باللقب، لكن التسلسل الهرمي للنادي يعلم أن ذلك اليوم سيأتي قريبًا ويجب أن يكونوا مستعدين عندما يحدث ذلك.

في الشهر الماضي فقط، إعترف جوارديولا بأنه يجب على مانشستر سيتي فهم الأمر بشكل صحيح والتأكد من عدم السماح بانهيار إرث النجاح الذي بناه، كما كان الحال مع مانشسر يونايتد عندما غادر فيرجسون.

حيث ذكر جوارديولا: “اللاعبون والمدرب القادمون من بعدنا يجب أن يواصلوا ما فعلناه معًا في هذه السنوات الخمس”.

وتابع: “يجب ألا يتوقف النادي ويقول بيب ليس هنا بعد الآن”.

مانشستر يونايتد الآن في رابع مدرب له في حقبة ما بعد فيرجسون وقد أمضى ثمانية مواسم دون أن يفوز باللقب، مع نجاح متقطع في كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الرابطة والدوري الأوروبي.

في الوقت الحالي، على الأقل، لا يشعر سيتي بمثل هذه المخاوف، حيث إستعاد جوارديولا نشاطه بعد فوزه الأخير باللقب، والذي وصفه بأنه الأصعب في مسيرته، ويتطلع إلى الحصول على الجائزة الوحيدة حتى الآن في إنجلترا وهي دوري الأبطال.