ماوريسيو ساري يكشف لحظات بكائه مع لاعبي تشيلسي

تابعنا عبر:
Twitter
Telegram

كشف ماوريسيو ساري مدرب يوفنتوس الحالي أنه بكى مع لاعبيه في تشيلسي بعد مباراتهم الأخيرة معًا الموسم الماضي.

وقاد الإيطالي البلوز إلى تحقيق الدوري الأوروبي.

غادر مدرب نابولي السابق البلوز للانضمام إلى يوفنتوس بطل إيطاليا الصيف الماضي ، بعد أن فشل في الاستقرار في إنجلترا.

وكشف ساري الحياة داخل غرفة ملابس الفريق خلال فترة وجوده في النادي.

وقال: “في تشيلسي ، كانت لدي علاقة مواجهة في غرفة الملابس خلال الأشهر الستة الأولى، ولكن في النهاية ظهرت العلاقة الإنسانية، وبعد نهائي الدوري الأوروبي بكينا جميعًا معًا”.

وأضاف: “أنا لست شخصًا يقوم بالتساهل مع اللاعبين. أتحدث كثيرًا عن أخطائهم وقليلًا عما يتم عمله بشكل جيد”.

وواصل: “في البداية يمكن أن يكون الأمر صعبًا لكنهم بعد ذلك يدركون أنه صادق ويتعلمون تقدير من أنت”.

وأضاف ساري صاحب الـ 61 سنة: “هل أفتقد إنجلترا؟ قليلا فقط”.

وأكمل: “لن أعيش هناك أبداً، لا أفهم كيف يتعامل الإيطاليون الموجودون هناك”.

وأكمل: “لكن كرة القدم مسألة أخرى. أفتقد الدوري الإنجليزي الممتاز. إنها بطولة رائعة”.

كان الدوري الأوروبي أول لقب رسمي لساري كمدرب، وهو يأمل في إضافة المزيد من الألقاب مع البيانكونيري.

وعن تجاربه في اليوفي حتى الآن قال ساري: “لقد أذهلني الحب والكره اللذين يسودان هذا الفريق من الجمهور”.

وأتم: “إنه شيء تدركه فقط عندما تدخل عالم البيانكونيري”.

احصل على تطبيق بالجول