مسلسل البروفيسور | أرسين فينجر .. البداية

تابعنا عبر:
Twitter
Telegram

يقدم لكم موقع بالجول خلال شهر رمضان الكريم مسلسل أرسين فينجر، المدرب الأسطوري لنادي أرسنال، ونعيش معه مقطفات هامة من قصة حياته، وكيف بنى مجد قلعة الترسانة، وحافظ على النادي، وتراث الجانرز بأقل النفقات وأقل جودة من اللاعبين في الدوري الإنجليزي، الذي يعد الأقوي في العالم.

أرسين فينجر ولد عام 1949، في مدينة ستراسبورج، على الحدود الفرنسية الألمانية، ويبدو أن هذا جعل منه شخص ذو عاطفة فرنسية، والتزام الألماني، ليصنع هذه العقلية الألمانية، ذو القلب الفرنسي، ويفرض سيطرته على الأراضي الإنجليزية لحوالي ربع قرن.

أسرة فينجر، كانت بسيطة للغاية ولدان يعملان في حانة صغيرة، أرسين، بدأ مسيرته مع عالم كرة القدم، كلاعب خط وسط، لكن مسيرته كلاعب، لا تقارن بمسرته كمدرب أبدًا.

أنا فينجر، بدأت حياتي في عالم التدريب مع فريق شباب ستراسبورج، ومساعد مدرب في نادي كان الفرنسي، وفي عام 1984، تم تعييني مدربًا لنادي نانسي، في مسيرة لم تكن جيدة، لكنني قومت بأداء رائعي مع الفريق، ومع الموسم الثالث لنا أنتهي بالهبوط، وأنتقلت منه إلى نادي موناكو.

وفي موسمي الأول مع موناكو حصدت الدوري الفرنسي، رفقة العديد من النجوم أهمهم كان جلين هودل نجم إنجلترا، وباتريك باتيسون، قائد منتخب فرنسا، والنجم الفرنسي كلود بويل، والمهاجم الإنجليزي مارك هاتيلي.

في صيف 1994 حاول نادي بايرن ميونيخ التوقيع معي، لكن موناكو رفض رحيلي، لكن بعد بداية سيئة للموسم تم إقالتي من منصب المدير الفني في عام 1994، بعد 8 سنوات مع موناكو لبدأ رحلة جديدة، مع نادي ناجويا جرامبوس، الياباني، في سنة إضافة إلى الكثير.

لكن بعد هذه السنة جاءت الانطلاقة الحقيقة، يوهان كرويف كان قريبًا للغاية، من تولي تدريب نادي أرسنال، لكن ديفيد دين رئيس النادي في ذلك الوقت فضل المراهنة على.

مسلسل البروفيسور | أرسين فينجر .. البداية

كنت مقتنع تامًا أن فينجر سيكون مدرب أرسنال، منذ أن رأيته أول مرة. “ديفيد دين رئيس أرسنال”

لكن قبل أن نتحدث عن تدربي لأرسنال هناك ما يجب أن أحكيه لكم عن رحلتي في اليابان.

في الحلقة القادمة: كيف ساهم الدوري الياباني في تكويني الفكري، كواليس الانضمام إلى أرسنال.