موقف عصيب تمُر به العلاقة بين مبابي وسان جيرمان وريال مدريد يترقب!

تابعنا عبر:
Twitter
Telegram

تمُر العلاقة بين كيليان مبابي وإدارة باريس سان جيرمان بموقف عصيب، مما يجعل العلاقات تتوتر أكثر.

وأثارت تصريحات ناصر الخليفي، رئيس الفريق الباريسي الأخيرة جدلاً واسعاً، حيث يُعد مبابي أحد أبرز اللاعبين الموجودين على الساحة الرياضية في سوق الإنتقالات الصيفية الجارية.

موقف عصيب تمُر به العلاقة بين مبابي وسان جيرمان وريال مدريد يترقب!

ويرفض سان جيرمان رحيل نجمه إلى ريال مدريد في الصيف الحالي أو المقبل، عند انتهاء عقده، وبعد رفض مبابي جميع الملايين التي قُدمت لإغرائه بالاستمرار في حديقة الأمراء، قررت الإدارة برئاسة ناصر الخليفي تغيير الخطة والضغط عليه بشكل علني في وسائل الإعلام.

ويُفكر ناصر الخليفي تتمثل في زيادة الضغط والتوتر مع مبابي ليستسلم ويجدد عقده مع النادي الفرنسي، على الأقل حتى عام 2023 أي بعد كأس العالم قطر 2022.

وقال مبابي في تصريحات أخيرة له: “أريد أن أوضح أنني لم أطلب أبدًا قدوم لاعب، من ليوناردو، المدير الرياضي، أو أي شخص في النادي، وأنا لاعب كرة قدم، يجب أن أركز فيما أفعله داخل الملعب”.

وتابع: “أنا هنا لأمثل المنتخب الفرنسي، بينما لست مهتمًا حاليًا بالحديث عن باريس سان جيرمان، النادي الذي أتواجد فيه كموظف، مع كامل الاحترام له”.

ويترقب ريال مدريد القرار الأخير لـ اللاعب الشاب الفرنسي، كيليان مبابي، عقب نهاية بطولة كأس أمم أوروبا 2020، حيث يُعد مبابي أولوية قُصوى بالنسبة لـ الملكي في الميركاتو الصيفي الجاري.

احصل على تطبيق بالجول