3 أشياء تقود الأهلي للفوز على الزمالك في السوبر

تيليجرام أخبار بالجول

لا صوت يعلو في الأوساط الرياضية المصرية، فوق صوت مباراة السوبر بين الأهلي والزمالك والمقرر لها يوم الجمعة المقبل، على ملعب “برج العرب” بالإسكندرية.

وتحمل المباراة أهمية قصوى من كلا الفريقين، وندية كبيرة تسبق اللقاء، خاصة في ظل الحضور الجماهيري في المباراة، لأول مرة منذ 2013، والمحدد رسميا بعدد 10 آلاف مشجع بواقع 5 آلاف لكل فريق.

فوز الزمالك ببطولة كأس مصر قبل أيام على حساب بيراميدز، وبعد أسابيع قليلة من وداع الأهلي لنفس البطولة على بيراميدز، يجعل المباراة أكثر قوية أيضا، حيث تبدلت المقاعد وأصبح النادي الأبيض وجماهيره يشعرون بأن موسمهم كان أفضل من موسم المنافس التقليدي كثيرا بعد الحصول على اللقب الثالث في الموسم المنقضي (السوبر المصري السعودي – الكونفدرالية الإفريقية -كأس مصر)، فيما اكتفى الأهلي بلقب الدوري المصري.

ويدخل الأهلي مباراة السوبر بالعديد من التحديات، على رأسها أن اللقاء هو الثاني فقط للسويسري رينيه فايلر، المدير الفني الجديد، والذي خاض مع الفريق أولى مبارياته يوم السبت الماضي أمام كانو سبورت الغيني، ونجح في العودة بانتصار بهدفين دون رد.

الأهلي

وبالإقتراب من الظروف التي يمر بها الأهلي والزمالك حاليا، نجد أن المارد الأحمر يحتاج إلى بعض الأشياء بجانب التوفيق، لحسم لقب السوبر لصالحه.

صلاح محسن واستغلال الفرص

اهدار الفرص السهلة أمام مرمى المنافسين كان مبالغا فيه مع الأهلي بالموسم المنقضي، حيث تسابق بعض اللاعبين في مقدمتهم المغربي وليد ازارو في إهدار الفرص السهلة، والتي بالطبع تسبب في خسارة مباريات، بعض كان تساوي بطولات مثل مواجهة بيراميدز في الكأس، لذلك سيكون من الضروري استغلال كل الفرص التي تتاح للاعبي الفريق طوال الـ90 دقيقة.

وتبدو فرصة البدء بصلاح محسن في مركز المهاجم، أكبر حتى الآن من وليد أزارو الذي لم يتعافى بالشكل الكامل، ومروان محسن الذي قد يلعب دور تكتيكي آخر في المباراة، ويمتاز “صلاح” بارتفاع معنوياته في الفترة الأخيرة، بعد تألقه مع المنتخب الأوليمبي، ثم بالهدف الذي سجله مع الأهلي في شباك كانو سبورت خارج الديار قبل أيام، كما أنه إذا أظهر مستواه خلال اللقاء سيكون مزعجا لدفاع الزمالك الذي تسبب في كوارث بمباراة جينيراسيون السنغالي أدت لخسارة الأبيض بهدفين مقابل هدف.

الدفاع

مشاركة ياسر إبراهيم بجوار محمود متولي، في الخط الخلفي لدفاع الأهلي، يعد مشهدا طال انتظاره من جماهير القلعة الحمراء، خاصة أنهما الصفقتين الأحدث في هذا المركز، والذين تعاقد معهما النادي للتدعيم بقوة، فمع إصابة ربيعة، وغياب أيمن أشرف، لا يجد فايلر بديل عن الدفع بالثنائي معا.

الدفع بمتولي وياسر، يحمل الكثير من المنطق، لكنه أيضا يحمل شيء من المخاطرة، كون الثنائي لم يخوض مباراة القمة الأولى له، كما أنهما لم يبدءان المباراة معا للمرة الأولى، وأمام هجوم قوي يمتاز بالسرعة والقوة والمهارات العالية، لذلك سيلعب هذا الثنائي دورا كبيرا وهما للغاية في تلك المباراة على المستويين الدفاعي والهجومي للفريق الأحمر، لما سيمنحاه من هدوء وثقة للاعبي الخط الأمامي.

رمضان وأفشة

سيكون للثنائي رمضان صبحي، ومحمد مجدي أفشة، دورا كبيرا في نقل هجمات الفريق الأحمر من الخلف للأمام، كونهما الأكثر قدرة على الاستحواذ على الكرة والمراوغة في منطقة منتصف ملعب الزمالك، والتمرير للمهاجمين، خاصة أفشة الذي سيلعب دورا آخرا في الحد من خطورة التونسي فرجاني ساسي، إذا تمكن من قيادة الأهلي للسيطرة على منطقة المناورات.

أفشة
كلمات مفتاحية

مقالات ذات صلة

إغلاق