منتخب عربي وحيد ضمن ترشيحات الكاف لجائزة الأفضل في أفريقيا

أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عن المنتخبات المرشحة للفوز بجائزة الأفضل في أفريقيا لعام 2017.

وضمت القائمة 5 منتخبات، وهي منتخبات مالي تحت 17 عاما وزامبيا تحت 20 عاما، بالإضافة إلى المنتخب الأول لكل من مصر ونيجيريا والكاميرون، فيما غاب منتخبا تونس والمغرب رغم تأهلهما لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا.

وكان المنتخب الكاميروني قد نجح في الفوز ببطولة كأس الأمم الأفريقية 2017 بالغابون، فيما وصل المنتخب المصري للمباراة النهائية، ووصل لنهائيات المونديال لأول مرة منذ 28 عاما.

الكاف يحتفي بعيد ميلاد أسطورة العرب

احتفى الموقع الرسمي للاتحاد الأفريقي لكرة القدم بعيد ميلاد محمد أبو تريكة، صانع ألعاب الأهلي ومنتخب مصر السابق، التاسع والثلاثين.

ونشر الحساب الرسمي لـ”الكاف” صورة للمحلل الحالي لقنوات “بي إن سبورتس”، معلقًا عليها: “عيد ميلاد 39 سعيد للأسطورة المصرية والأفريقية محمد أبو تريكة”.

يُذكر أن أبو تريكة حصل مع المنتخب المصري على بطولتي كأس أمم أفريقيا، فيما حصل مع الأهلي على 5 بطولات من دوري أبطال أفريقيا و4 بطولات من كأس السوبر الأفريقي.

شاهد التغريدة..

قراءة في اختيارات الكرة الذهبية الأفريقية.. بين تفوق الكاميرون وصدارة البرتغال والوصافة العربية

أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، أمس الأربعاء، عن الأسماء المرشحة للفوز بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا لعام 2017، في نسختها الثالثة والخمسين بشكل عام، والثالثة والعشرين التي تُقدم من “الكاف” بشكل خاص.

30 لاعبًا ضمتهم القائمة المبدئية التي ستصل بعد ذلك إلى 3 لاعبين يختار منهم الاتحاد الأفريقي لاعبًا وحيدًا للفوز بالجائزة الأغلى على المستوى الفردي في القارة السمراء.

ومن بين اللاعبين الثلاثين، تتنافس الأندية التي يلعبون لها والدول التي يحملون شعارها والدوريات التي يلعبون بفرقها على حصد لقب الأقوى على مستوى القارة الأفريقية، وفيما يلي أبرز تلك التقسيمات..

بطل القارة الأكثر عددًا..

من بين جميع المنتخبات الأفريقية حصل المنتخب الكاميروني على العدد الأعلى من اللاعبين في قائمة الـ30، إذ تواجد 3 من لاعبيه في القائمة، فيما لم يتمكن أي منتخب آخر من امتلاك هذا العدد.

أسود الكاميرون التي اصطادتها نسور نيجيريا في تصفيات كأس العالم 2018 وصعدت على حسابها إلى المونديال، كانت قد تمكنت من الظفر بالفراعنة في نهائي كأس الأمم الأفريقية والفوز بالبطولة بعد 17 عامًا من الغياب.

و3 منتخبات عربية في الوصافة..

وخلف منتخب الكاميرون جاءت 9 منتخبات في الوصافة بلاعبين لكلٍ منهما، منها المنتخبات العربية الثلاثة مصر وتونس والمغرب، و9 منتخبات أخرى بلاعب وحيد منها منتخب الجزائر.

يُذكر أن منتخب مصر حصل على وصافة كأس الأمم الأفريقية الأخيرة بالغابون، ونجح في التأهل لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، فيما اقترب منتخبا المغرب وتونس من التأهل، حيث يحتاج كلاهما إلى نقطة وحيدة.

القارة الأوروبية “فاترينة” الأفريقية..

وعلى مستوى القارات، كانت القارة الأوروبية هي الأكثر عرضًا للاعبي القارة السمراء، إذ ضم 19 ناديًا من الأندية الأوروبية 22 لاعبًا أفريقيًا من بين اللاعبين الـ30 المرشحين للفوز بالجائزة.

أندية انجلترا كانت هي الأكثر استحواذًا على اللاعبين المرشحين للجائزة، إذ ضمت 4 أندية انجليزية 5 لاعبين أفارقة، ضم نادي ليفربول منهم لاعبين، خلفهم الأندية الإسبانية التي ضمت 4 أندية منها 4 لاعبين، ثم البرتغال التي ضم نادي بورتو 3 لاعبين منها، بالتساوي مع تركيا التي ضمت 3 أندية منها 3 لاعبين، ثم ألمانيا بلاعبين لناديين، وأخيرًا بلجيكا بلاعب واحد.

وأفريقيا وآسيا يتساويان..

وخلف القارة العجوز تواجد 8 لاعبين في قارتي أفريقيا وآسيا، بواقع 4 لاعبين في كل قارة.

القارة الأفريقية استفردت منها جنوب أفريقيا بلاعبين لنادي صن داونز، مقابل لاعب في الدوري المصري للنادي الأهلي، ومثله في الدوري الزامبي لنادي زيسكو.

أما القارة الآسيوية فضمت 4 لاعبين في 4 دوريات مختلفة، وهي الدوريات السعودي والقطري والصيني والكازاخستاني.

محمد صلاح يساند مدرب منتخب مصر بهذه الطريقة

عبر الجناح الدولي المصري محمد صلاح، لاعب فريق ليفربول الانجليزي، عن مساندته للمدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني لمنتخب مصر، بعد الانتقادات التي طالته عقب التأهل لنهائيات كأس العالم.

العديد من وسائل الإعلام المصرية شنت هجومًا شديدًا على المدرب الأرجنتيني، مطالبةً بإقالته من تدريب المنتخب، بسبب ضعف المستوى الذي يقدمه المنتخب المصري تحت قيادته، رغم التأهل لنهائيات كأس العالم بعد غياب استمر 28 عامًا.

“صلاح” نشر صورة للمدير الفني الأسبق لفريق إنتر ميلان الإيطالي وهو يقبل العلم المصري، على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، دون أن يعلق، في إشارة إلى مساندته لمدربه الأرجنتيني.

يُذكر أن “كوبر” قاد الفراعنة للتأهل لنهائيات كأس الأمم الأفريقية بعد غياب استمر 7 سنوات، ونجح في الوصول للمباراة النهائية، كما قاد المنتخب المصري للتأهل لنهائيات كاس العالم بعد غياب 28 عامًا.

شاهد التغريدة..

إرتفاع سعر محمود كهربا إلى 60 مليون يورو

فاجأ مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك المصري الجميع وذلك بالسعر الجديد لمحمود عبد المنعم “كهربا” بعد تسجيله هدف الفوز في شباك المنتخب المغربي (1-0).

حيث دخل “كهربا” (لاعب الزمالك) كبديل في مباراة الأمس، واستطاع أن يسجل هدفا قاتل في آخر أنفاس المباراة، ليقود بذلك منتخب مصر لصنف نهائي كأس أمم أفريقيا 2017.

وعقب نهاية اللقاء، خرج رئيس الزمالك مرتضى منصور، للرد على كل من يسخرون وينتقدون سعر كهربا، حيث قال: “بعد تسجيله الهدف أمام المغرب، فإن سعر كهربا تغير الآن فقد وصل سعره إلى 60 مليون يورو”.

وكان مرتضى منصور في وقت سابق، قد أكد أن سعر كهربا هو 40 مليون أورو، لكن بعد هدفه اليوم في شباك الأسود، فإن رئيس الزمالك قال: “من يريده الآن عليه دفع 60 مليون أورو”.

جورج ليكنز يحذر لاعبو الجزائر قبل انطلاق كأس أمم إفريقية

حذر مدرب منتخب الجزائر، جورج ليكنز لاعبيه من مواجهة زيمبابوي قبل افتتاح مشوار الفريقين في كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم في الجابون يوم الأحد.

حيث تستهل الجزائر، بطلة نسخة 1990 التي استضافتها على أرضها، مشوار البطولة أمام زيمبابوي ضمن المجموعة الثانية التي ستشهد أيضا لقاء تونس مع السنغال في اليوم، ذاته.

وقد تولى ليكنز قيادة الجزائر في أكتوبر/ تشرين الأول، خلفا للصربي ميلوفان راييفاتش، بعد التعادل 1-1 مع الكاميرون في البليدة في تصفيات كأس العالم 2018.

وقال المدرب البلجيكي “زيمبابوي فريق قوي، وعلينا الحذر منه، لأننا نريد التأهل قبل المباراة الثالثة في المجموعة أمام السنغال”.

وانسحب سفير تايدر من تشكيلة الجزائر قبل السفر للجابون أمس، الخميس، ليحل محله إسماعيل بن ناصر، بينما تسود الشكوك حول مشاركة رامي بن سبعيني في المباراة، بسبب الإصابة.

وأضاف مدرب تونس السابق “(هلال عربي) سوداني، وياسين (براهيمي) يعانيان من الإصابة، وأنتظر تماثلهما للشفاء قبل المباراة”.

وتدرب الفريق الجزائري، الذي تأهل إلى آخر بطولتين لكأس العالم، اليوم على الملعب الذي سيستضيف مباراة الأحد

أبرز الغائبين عن كأس أمم أفريقيا 2017

نشرت مجلة فرانس فوتبول في تقرير خاص لها أبرز الغيابات التي ستشهدها بطولة كأس أمم أفريقيا 2017 بالغابون، وقسمت الأسماء الغائبة ما بين الإصابات أو خيارات المدربين.

حيث تصدر المهاجم الإيفواري جيرفينيو قائمة الغائبين عن “الكان” بسبب الإصابة، إذ تأكد غيابه لعدة أشهر منذ إصابته قبل أسابيع من مباراة المغرب ضد ساحل العاج 0-0.

ويندرج الجزائري رياض بودبوز ضمن قائمة أبرز الغائبين للإصابة، بالإضافة إلى نجوم المنتخب المغربي وهم: نور الدين أمرابط، يونس بلهندة، أسامة طنان وسفيان بوفال.

وتكتمل قائمة المُصابين باللاعب السنغالي ديافارا ساخو، لاعب وست هام يونايتد، إلى جانب لاعب الكونغو الديمقراطية ونجم نادي إيفرتون الإنجليزي، يانيك بولاسي.

أما الغيابات المفاجئة بسبب قرارات المدربين، فقد كان أبرزها غياب النجم المغربي حكيم زياش، بالإضافة إلى غياب كارل مجاني وسفيان فيجولي عن منتخب الجزائر.

كما أُسقط لاعب جلطة سراي، أوريليين شيدجو، من قائمة المنتخب الكاميروني، كما حدث أيضاً للاعب ماجيد واريس والذي استبعد من القائمة النهائية لمنتخب غانا.

وفي النهاية، لم تخل هذه البطولة من بعض “التمرد”، حيث اختار بعض النجوم عدم المشاركة كلاعبي ليفربول وشالكه، جويل ماتيب و شوبو موتينج، واللذان فضّلا البقاء مع نادييهما على الالتحاق بالكاميرون.